الطب والصحة

كيف تحسن نومك نهاراً إذا كنت تعمل ليلاً؟

    هيأ الله سبحانه وتعالى جسم الإنسان بشكل طبيعي للاستيقاظ أثناء النهار والنوم أثناء الليل، ومع ذلك يمكن النوم بشكل جيد أثناء فترة النهار، وذلك إذا كان نظام العمل بورديات جزءًا مهمًا من حياتك العملية.

* نصائح لتحسين جودة النوم بشكل أفضل أثناء النهار

– تجنب تناول المنبهات قبل موعد النوم

إذا كان عملك في فترات الليل وتريد النوم من الصباح حتى بعد الظهيرة، فينبغي أن تحاول تجنب تناول الكافيين بعد منتصف الليل.

– اضبط لنفسك بيئة مريحة

للاستمتاع بالنوم المتواصل بلا انقطاع، أغلق الهاتف أو افصله وعلّق ستائر على النوافذ لإظلام الغرفة، وكذلك، يمكنك إغلاق منظم الحرارة وارتداء قناع للعين وسدادات للأذن، وأن تضع لافتة “الرجاء عدم الإزعاج” على باب غرفة النوم، ونظّم مواعيدك الخاصة بعيدًا عن فترة النوم، وذكّر العائلة والأصدقاء بأن يتركوك وشأنك أثناء فترة النوم.

– خذ فترات للقيلولة

وقد يساعدك أخذ قيلولة أثناء النهار وقبل العمل على تعويض قسط كافٍ من النوم، وكذلك قد تساعد القيلولة لمدة 30 دقيقة في وقت الراحة على زيادة الانتباه وتحسين الأداء، بما في ذلك زيادة سرعة الاستجابة وتحسين الذاكرة. ولكن اجعلها قيلولة قصيرة؛ فكلما طال وقت غفوتك، زاد احتمال شعورك بالترنح بعد ذلك.

– التزم بالروتين

قد يساعدك الخلود إلى الفراش والاستيقاظ في الوقت ذاته كل يوم على تحسين جودة النوم. حافظ على ثبات روتين حياتك قدر الإمكان، حتى في عطلات نهاية الأسبوع وأيام الإجازات، وكأنك تعمل بورديتك.

– حدد خيارات نمط الحياة الصحي

اتبع نظامًا غذائيًا صحيًا وأدرج ممارسة النشاط البدني في روتينك اليومي، حاول ممارسة التمارين بعد الاستيقاظ عوضًا عن ممارستها قبل النوم. قاوم إغراء تناول الوجبات السريعة أو النيكوتين لتبقى مستيقظًا، وتجنب تمامًا تناول الكحوليات.

إذا لم تكن تلك النصائح مفيدة، فاستشر طبيبك أو متخصصًا في اضطرابات النوم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *