علوم وتكنولوجيا

كُن مصوراً محترفاً.. 6 نصائح مهمة لتجنّب الإحباط

      من الطبيعي جداً أن يقودك شغفك إلى تلك الرغبة الجامحة التي من خلالها يمكنك الانخراط أو التخصص في شيء تحبه.

يوجد القليل من الأشخاص الذين يمكن اعتبارهم جد محظوظين؛ لكونهم يعملون في أشياء يحبونها، وكانوا يتمنونها دوماً، ما عدا ذلك فغالبية الناس تعمل في أعمال لا ترتاح لها، أو أنها مجبرة عليها قصد لقمة العيش وليس للاختيار، خصوصاً عندما نتحدث عن العمل في مجال التصوير الفوتوغرافي؛ حيث إنه كل يوم يظهر عدد كبير من المصورين عبر العالم.

لتكون واحداً منهم يجب عليك العمل كثيراً مع قليل من الحظ أيضاً.

كي تصيب الطرق على المسمار مرة واحدة، يمكن أن تطرق مائة مرة على الخشب، وهذا هو واقع طريق المصور، فهو مملوء بالعقبات والتحديات، لا تنسَ أن التراجع في الوقت المناسب هو انتصار في حد ذاته.

1- أنت شغوف.. لكن ماذا عن الموهبة؟

الوصول إلى ما تحبه يجعلك مهووساً ومتحمساً هذا غير كافٍ لتحقيق هذه الرغبة.

ربما هذه الخطوة هي الأصعب في مشوارك بكامله، خصوصاً عندما تدرك أن حماسك كان مجرد هاجس قد ضاع بين يديك.

خُذ لك بعض الوقت وناقش نفسك بعمق؛ كي تستكشف ما إذا كنت تملك بعض الخصائص التي تسمح لك بالتفوق في بعض الأشياء التي تعملها في حياتك، وكيف يمكنك الاستفادة من هذه المواهب؛ كي توظفها في النجاح كمصور فوتوغرافي.

ربما قد يكون التصوير الليلي أكثر ما يجذبك ويحمسك، لكن موهبتك الحقيقية يمكن أن تجدها في تصوير البورتريه، لا تكن عنيداً مع نفسك ولا مع غيرك.

2- لا تستمع للانتقادات الإيجابية فقط

عندما تقوم بالتقاط صورة أو عمل فوتوغرافي تعرضه على الجمهور، ستكون أمام نوعين من التفاعلات؛ إما ايجابية، سلبية تقييماً لا علاقة له بعالم التصوير الفوتوغرافي.

عندما تنشر صورة في مدونة أو على صفحات فلكر ستجد أشخاصاً إيجابيين وآخرين سلبيين؛ أما النوع الأول، غالباً ما تجد تعليقاته قصيرة ومختصرة، مثل: صورة جميلة، عمل رائع، منظر ساحر… أما النوع الثاني، سيكتب لك في التعليق أي شيء ليس له علاقة بالصورة أصلاً، وكأنك تستمع إلى شخص يعيش وحيداً في جبال سيبيريا.

تصرف هذا النوع من الناس غير مفهوم كأنك تتعامل مع صبي غير مكترث، ليست هناك أية دراسة رسمية يمكن أن تشرح هذا النوع من السلوكيات، لكن ما يريد التعبير عنه هو إيصالك إلى درجة الإحباط التي يعيشها هو أيضاً في حياته.

لذا من المستحسن أن تتجنب الاهتمام بمثل هذه التعليقات خلال شق طريقك إلى عالم التصوير الفوتوغرافي أو مسيرتك المهنية بشكل عام؛ لأنها لن تفيدك في شيء، ولن تساعدك على تحقيق رغبتك وهدفك الذي تسعى من أجله.

من النادر جداً أن تجد مصوراً فوتوغرافياً مهنياً يعلق على صورك ليناقش معك حيثيات الصورة وجوانبها الفنية ويساعدك بتعليق يكون مفيداً لك.

لكن لو حصل إن علق شخص ما على صورك ووجدت أنه يفهم في التصوير الفوتوغرافي خُذ برأيه، وحاول أن تستنتج منه ما قد يفيدك ولا ترد له جميله بأنك تتقن عملك ولست بحاجة إلى مَن يعطيك نصائحه.

3- النقد الذاتي

تقريباً كل الأشخاص في هذه الحياة يعرفون جيداً أهمية النقد الذاتي، وما يمكنه أن يغير في طريقة تفكيرهم، وبالتالي التطور للأفضل دوماً، لكن ليس من المستبعد أن تلتقي بأشخاص آخرين لا يكترثون لمن حولهم، ويعتقدون أنهم قد وصلوا لدرجة الكمال في العمل الذي يقومون به، مع أن ذلك العمل لا يستحق أدنى تقييم.

في بعض الأحيان قد تحصل على نتائج غير مقنعة، لا تقلق، هذا أمر عادي جداً يمكن أن يحدث لأي شخص في أي مجال كان.

المهم هو أن تصل لدرجة انتقاد عملك بشكل لا يصيبك بالإحباط، ولا يجعلك تشعر بالتكبر على الآخرين حتى إن كان ما قمت به لا يصل إلى درجة عالية من الدقة.

4- البحث عن عمل موازٍ

الحصول على عمل كمصور فوتوغرافي يعتبر صعباً نوعاً ما ويحتاج لبعض الوقت، لكن أنت خلال هذه الفترة التي تحضر فيها نفسك عليك مصاريف يجب دفعها؛ الإيجار، الكهرباء، الإنترنت، معدات التصوير.. طبعاً كل هذا يجبرك على البحث عن عمل مغاير يحقق لك دخلاً مستقراً.

العمل الذي ستختاره يجب أن يكون سلساً؛ كي يسمح لك بممارسة التصوير في مجمل الأوقات، فلو كنت تعمل لمدة 10 ساعات دوام أكيد لن تكون فرصك كبيرة لتطوير مهاراتك في التصوير وستصاب بالإحباط بسرعة.

ماذا عن العمل كمساعد مصور فوتوغرافي مهني؟ في الواقع هذا يمكن أن يكون جيداً لمدة محدودة فقط؛ لأنك في الأخير لن تتعلم منه الكثير ما عدا لو أراد هو مساعدتك.

لا أحبذ هذه الفكرة، خصوصاً في وقتنا الحالي الذي توجد فيه العديد من المصادر المجانية للتعلم.

5- لا تتوقع الشهرة أو أن تصبح مليونيراً

أزِل هذه الأفكار من رأسك، ربما بعض مواقع التواصل الاجتماعي غيّرت حياة الكثير من المصورين وجعلتهم أكثر شهرةً وكسبوا أموالاً طائلة رغم أنهم ليسوا مصورين مميزين، لكن ليس هذا هو الهدف من أن تكون مصوراً فوتوغرافياً مثالياً.

طريق بدايتك لن يكون مفروشاً بالورد وستكسب الكثير من المال بسهولة تامة، بل عليك أن تعمل بجد وتفكر بأنك مصور فوتوغرافي مختلف، قادر على الإبداع في إنتاج أعمال فنية مثالية وبعدها سيأتي أمر المال.

6- اترك طريق الموضة جانباً

أن تصبح مصوراً فوتوغرافياً محترفاً لا يعني بالضرورة أن تطلق لحية كبيرة، العمل مع عارضة مشهورة، أن تركب عدسات قديمة على الكاميرات الرقمية الحديثة.

ليس من الضروري أن تتعرف على مصورين بطباع غريبة وأسماء غير مألوفة، المهم من العمل كمصور فوتوغرافي هو ما مدى قدرتك على إيصال فكرتك ورسالتك لجمهورك من خلال صورك.

التصوير الفوتوغرافي يجب أن تعيشه بشغف.. نعم هذا صحيح، لكن في المقابل يجب أن تقتنع وتفهم جيداً كيفية التعامل معه بحكمة لو كنت حقاً تريد أن تتخذه كمهنة تدر عليك قدراً من المال لتلبية حاجياتك.

يوجد في هذا العالم الكثير من الأشخاص المتحمسين جداً للعمل في مجال الفيزياء الفلكية، لكن للأسف فئة قليلة جداً هي التي تعتبر محظوظة في ذلك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *