سياسة

“علاوي” يطالب بإلغاء الانتخابات وتشكيل حكومة تصريف أعمال.. وهذه أسبابه

      طالب ائتلاف “الوطنية” بزعامة رئيس الوزراء الأسبق إياد علاوي أمس الأحد ١٣ مايو آيار ٢٠١٨  بإلغاء نتائج الانتخابات البرلمانية التي جرت السبت، وإعادة إجرائها في وقت لاحق جراء ما قال إنه “عزوف للناخبين عن المشاركة فيها وانتشار أعمال العنف والتزوير”.

وقال الائتلاف في بيان إنه “يدعو إلى إعادة الانتخابات مع إبقاء الحكومة الحالية لتصريف الأعمال، لحين توفير الظروف الملائمة لإجراء انتخابات تعبر عن تطلعات شعبنا الكريم”.

وأرجع سبب طلبه إلى “عزوف الشعب العراقي عن المشاركة في الانتخابات بشكل واسع، وانتشار أعمال العنف والتزوير والتضليل وشراء الأصوات واستغلال ظروف النازحين والمهجرين”، وفق تعبيره.

وأشار الائتلاف أيضاً إلى “ضبابية الإجراءات التي اتخذتها مفوضية الانتخابات في التصويت الإلكتروني بعد أن اعتاد المواطن على إجراءات مختلفة في كل الانتخابات السابقة”.

ويضم ائتلاف الوطنية 26 حزباً وكياناً سياسياً أبرزها حزب “التجمع المدني للإصلاح” بزعامة رئيس البرلمان سليم الجبوري، وائتلاف “العربية” بزعامة نائب رئيس الوزراء السابق صالح المطلك.

وفي وقت سابق اليوم، قال مصدر إن “ائتلاف الوطنية حسب المؤشرات الأولية لنتائج الانتخابات حقق تقدماً في محافظات (ذات غالبية سنية) الأنبار (غرب) وصلاح الدين ونينوى (شمال) وديالى (شرق)”.

وأجريت الانتخابات في العراق، بنسبة مشاركة 44.52% تمثل 10.8 مليون ناخب من أصل 24 مليوناً يحق لهم التصويت.

وهذه أول انتخابات تجري في البلاد، بعد هزيمة تنظيم “داعش” الإرهابي نهاية العام الماضي، والثانية منذ الانسحاب الأميركي من العراق عام 2011.

ومن المقرر أن تعلن المفوضية العليا المستقلة للانتخابات النتائج النهائية اليوم الإثنين، حيث تتنافس القوائم لشغل 329 مقعداً في البرلمان الذي سينتخب بدوره رئيسي الجمهورية والوزراء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *