سياسة

إسرائيل توجه اتهاماً لوزير سابق بالتجسس لمصلحة إيران

      أعلن جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي اليوم (الاثنين) أن تل أبيب وجهت اتهاماً إلى الوزير السابق جونين سيغيف للاشتباه بتجسسه لمصلحة إيران.

وقال الجهاز في في بيان إن سيغيف الذي شغل منصب وزير الطاقة في منتصف التسعينات وكان يعيش في نيجيريا «جندته الاستخبارات الإيرانية وأصبح عميلاً». واعتقل سيغيف أثناء زيارة لغينيا الاستوائية في أيار (مايو) وسُلم لإسرائيل حيث وجهت له لائحة اتهام يوم الجمعة.

وأضاف البيان أن المحققين خلصوا إلى أن سيغيف أجرى اتصالات مع مسؤولين في السفارة الإيرانية في نيجيريا في 2012 وأنه زار إيران مرتين لعقد اجتماعات مع المسؤولين عن توجيهه، مشيراً إلى أن «سيغيف تسلم جهاز اتصالات مشفر من مسؤولين إيرانيين، وزود طهران معلومات تتعلق بقطاع الطاقة ومواقع أمنية في إسرائيل وعن مسؤولين في المؤسسات السياسية والأمنية».

وذكر البيان أن سيغيف (62 عاماً) ساهم في حدوث تواصل بين بعض الإسرائيليين العاملين في قطاع الأمن وبين ضباط في الاستخبارات الإيرانية، قدمهم على أنهم رجال أعمال.

ونشر محامو سيغيف بياناً جاء فيه أن غالبية التفاصيل الواردة في لائحة الاتهام لا تزال سرية بناء على طلب الدولة. وأضافوا أنه «حتى في هذه المرحلة المبكرة يمكن القول إن النشر المسموح به يضفي جاذبية شديدة على الأحداث على رغم أن لائحة الاتهام، التي لا تزال التفاصيل الكاملة في شأنها طي الكتمان، ترسم صورة مختلفة».

وكان سيجيف، وهو فيزيائي، سجن في إسرائيل العام 2004 بعد إدانته بمحاولة تهريب أقراص «أكستاسي» (أقراص النشوة) إلى البلاد. وغادر إسرائيل العام 2007 بعد الإفراج عنه من السجن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *